منتديات كلية التربيه الرياضيه جامعة الاسكندريه

منتديات كلية التربيه الرياضيه جامعة الاسكندرية
 
الرئيسيةمحمود الشرقاوىس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 5, 6, 7 ... 11 ... 17  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:50 pm

قصيدة أين اذهب
لم أعد داريا .. إلى أين أذهب

كل يومٍ .. أحس أنك
أقرب


كل يوم .. يصير وجهك
جزءاً


من حياتي .. ويصبح
العمر أخصب

وتصير الأشكال أجمل
شكلا


وتصير الأشياء أحلى
وأطيب


قد تسربت في مسامات
جلدي


مثلما قطرة الندى ..
تتسرب


.. اعتيادي على غيابك
صعبٌ


واعتيادي على حضورك
أصعب


كم انا .. كم انا أحبك
حتى


أن نفسي من نفسها ..
تتعجب


يسكن الشعر في حدائق
عينيك


فلولا عيناك .. لا شعر
يكتب


منذ احببتك الشموس
استدارت

والسموات .. صرن انقي
وارحب


منذ احببتك .. البحار
جميعا


اصبحت من مياه عينيك
تشرب


حبك البربري .. أكبر
مني


فلماذا .. على ذراعيك
أصلب ؟


خطأي .. أنني تصورت
نفسي


ملكا ، يا صديقتي ، ليس
يغلب


.. وتصرفت مثل طفل صغير

.. يشتهي أن يطول أبعد
كوكب


سامحيني .. إذا تماديت
في الحلم

.. وألبستك الحرير
المقصب


أتمني .. لو كنت بؤبؤ
عيني


أتراني طلبت ما ليس
يطلب ؟


أخبريني من أنت ؟ إن
شعوري


كشعور الذي يطارد أرنب

أنت أحلى خرافة في
حياتي


.. والذي يتبع الخرافات
يتعب







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:50 pm

قصيدة بالاحمر فقط

في كل مكان في الدفتر


إسمك مكتوب بالأحمر


حبك تلميذ شيطان


.. يتسلى بالقلم الأحمر


يرسم أسماكا من ذهب


ونساء .. من قصب السكر


وهنودا حمرا .. وقطارا


.. ويحرك آلاف العسكر


يرسم طاحونا ، وحصانا


.. يرسم طاووسا يتبختر


وامرأة يرسم .. عارية


.. ولها ثديان من المرمر


يرسم عصفورا من نار


مشتعل الريش ، ولا يحذر


وقوارب صيد ، وطيورا


.. وغروبا وردي المئزر


يرسم بالورد والياقوت


ويترك جرحا في الدفتر


حبك رسام مجنون


.. لا يرسم إلا .. بالأحمر


، ويخربش فوق جدار الشمس


ولا يرتاح ، ولا يضجر


ويصور عنترة العبسي


ويصور عرش الإسكندر


ما كل قياصرة الدنيا؟


. ما دمت معي .. فأنا القيص







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:50 pm

قصيدة بريدها الذى لا ياتى

تلكَ الخطاباتُ الكسولةُ بيننا


خيرٌ لها.. خيرٌ لها.. أن تُقْطَعَا


إنْ كانت الكلماتُ عندكِ سُخْرَةً


لا تكتبي. فالحبّ ليس تبرّعا


أنا أرفضُ الاحسانَ من يد خالقي


قد يأخذ الاحسانُ شكلاً مُفْجِعا


إني لأقرأ ما كتبتِ فلا أرى


إلاّ البرودةَ .. والصقيعَ المفْزِعا..


عفويةً كوني. وإلاّ فاسكتي


فلقد مللتُ حديثَكِ المتميّعا


*


حَجَريّةَ الإحساس .. لن تتغيّري


إني أخاطبُ ميّتاً لن يَسمعا


ما أسخفَ الأعذارَ تبتدعينها


لو كان يمكنني بها أن أقنعا


سنةٌ مضتْ. وأنا وراء ستائري


أستنظر الصيفَ الذي لن يرجعا..


كلُّ الذي عندي رسائلُ أربعٌ


بقيتْ – كما جاءت- رسائلَ أربعا.


هذا بريدٌ. أم فتاتُ عواطفٍ


إني خُدعتُ. ولن أعودَ فأُخدعا.


*


يا أكسل امرأةٍ .. تخطّ رسالةً


يا أيتها الوهمُ الذي ما أشبَعَا..


أنا من هواكِ .. ومن بريدكِ مُتْعبٌ


وأريدُ أن أنسى عذابكما معا..


لا تُتْعبي يدَكِ الرقيقةَ. إنني


أخشى على البللور أن يتوجعا..


إني أريحُكِ من عناء رسائلٍ..


كانتْ نفاقاً كلُّها.. وتصنّعا


الحرفُ في قلبي نزيفٌ دائمٌ


والحرفُ عندكِ.. ما تعدّى الإصبعا







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:50 pm

قصيدة بعد العاصفة




أتُحبّني . بعد الذي كانا؟


إني أحبّكِ رغم ما كانا


ماضيكِ. لا أنوي إثارتَهُ


حسبي بأنّكِ ها هُنا الآنا..


تَتَبسّمينَ.. وتُمْسكين يدي


فيعود شكّي فيكِ إيمانا..


عن أمسِ . لا تتكلّمي أبداً..


وتألّقي شَعْراً.. وأجفانا


أخطاؤكِ الصُغرى.. أمرّ بها


وأحوّلُ الأشواكَ ريحانا..


لولا المحبّةُ في جوانحه


ما أصبحَ الإنسانُ إنسانا..


*


عامٌ مضى. وبقيتِ غاليةً


لا هُنْتِ أنتِ ولا الهوى هانا..


إني أحبّكِ . كيف يمكنني؟


أن أشعلَ التاريخَ نيرانا


وبه معابدُنا، جرائدُنا،


أقداحُ قهوتِنا، زوايانا


طفليْنِ كُنّا.. في تصرّفنا


وغرورِنا، وضلالِ دعوانا


كَلماتُنا الرعْناءُ .. مضحكةٌ


ما كان أغباها.. وأغبانا


فَلتم حذفهامْ ذهبتِ وأنتِ غاضبةٌ


ولكّمْ قسوتُ عليكِ أحيانا..


ولربّما انقطعتْ رسائلُنا


ولربّما انقطعتْ هدايانا..


مهما غَلَوْنا في عداوتنا


فالحبُّ أكبرُ من خطايانا..


*


عيناكِ نَيْسَانانِ.. كيف أنا


أغتالُ في عينيكِ نَيْسَانا؟


قدرُ علينا أن نكون معاً


يا حلوتي. رغم الذي كانا..


إنّ الحديقةَ لا خيارَ لها


إنْ أطلعتْ ورقاً وأغصانا..


هذا الهوى ضوءٌ بداخلنا


ورفيقُنا.. ورفيقُ نجوانا


طفلٌ نداريهِ ونعبُدُهُ


مهما بكى معنا.. وأبكانا..


أحزانُنا منهُ.. ونسألهُ


لو زادنا دمعاً.. وأحزانا..


*


هاتي يديْكِ.. فأنتِ زنبقتي


وحبيبتي. رغم الذي كانا





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:50 pm

قصيدة بلا كلمات

لأن كلام القواميس مات

لأن كلام المكاتيب مات

لأن كلام الروايات مات

أريد اكتشاف طريقة عشقٍ

أحبك فيها بلا كلمات











_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:51 pm

قصيدة بيان من الشعر

إذا كان عصري ليس جميلاً ..

فكيف تريدينني أن أجمل عصري ؟

وإن كنت أجلس فوق الخراب ،

وأكتب فوق الخراب ،

وأعشق فوق الخراب ،

فكيف سأهديك باقة زهر ؟

*

وكيف أحبك ؟.

حين تكون الكتابة رقصاً ..

على طبقٍ من نحاسٍ وجمر ..

وإن كانت الأرض مسرح قهرٍ

فكيف تريدينني أن أصالح قهري ؟

*

يريد المماليك أن يملكوني ..

وأن يشربوا من دمائي وحبري

يريدون رأس القصيدة كي يستريحوا ..

وللشعر .. والحب .. فوضت أمري .

*

أحبك .. برقاً يضيء حياتي

وقنديل زيتٍ ، بداخل صدري

فكوني صديقة حريتي ..

وكوني ورائي بكل حروبي

وسيري معي ، تحت أٌقواس نصري ..

*

إذا كان شعري لا يتصدى

لمن يسلخون جلود الشعوب

فلا كان شعري ...





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:51 pm

قصيدة بيتى

في حُرجنا المدروز شوحاً


سقفُ منزلنا اختفى


حرستهُ خمْسُ صنوبراتٍ


فانزوى
.. وتصوَّفا



نسجَ الثلوجَ عباءة لبسَ الزوابعَ معطفا


وبدخنةٍ من غزْل مغزلهِ


اكتسى وتلفلفا ..


الطيبُ بعضُ حدودهِ


أتريدُ أن لا يعرفا ..


وحدودُ بيتي .. غيمة عبرتْ ، وجُنْحٌ رفرفا ..


حملتهُ ألفُ فراشةٍ


بيتي ، فلا ماتَ الوفا


قرميدهُ ، حضنَ المواويل


الجريحة واكتفى ..


قطعُ الحصى في أرضهِ


ضوءٌ تجمّد أحرفا ..


كمْ مرةٍ ، مرَّ الصباحُ


ببابهِ
.. وتوقفا
...



يا مجدهُ ! ملكَ المفارقَ


والمطَلَّ المشرفا ..


سقفاً ، ومدخنة وباباً ، ضارعاً ، متفلسِفا


يرقى إليه الدربْ


سكرانَ الخُطى متعطفا


حاذى الطريقَ .. وعندما


انتهتِ الطريقُ .. تخلفا ..


كمْ نجمةٍ دخلت عليَّ


تظنُّ عندي مُتحفا ..


تركتْ بسور حديقتي


شالَ الحرير مُنَتَّفا ..




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:51 pm

قصيدة بيروت والحب والمطر

انتقي أنت المكان..


أي مقهى، داخل كالسيف في البحر،


انتقي أي مكان..


إنني مستسلم للبجع البحري في عينيك،


يأتي من نهايات الزمان


عندما تمطر في بيروت..


أحتاج إلى بعض الحنان


فادخلي في معطفي المبتل بالماء..


ادخلي في كنزة الصوف ..


وفي جلدي .. وفي صوتي
..



كلي من عشب صدري كحصان..


هاجري كالسمك الأحمر .. من عيني إلى عيني


ومن كفي إلى كفي..


ارسمي وجهي على كرأسه الأمطار، والليل ،


وبللور الحوانيت، وقشر السنديان..


طارحيني الحب .. تحت الرعد ، والبرق ..


وإيقاع المزاريب .. امنحيني وطنا في معطف الفرو الرمادي..


اصلبيني بين نهديك مسيحا..


عمديني بمياه الورد .. والآس .. وعطر البيلسان


عانقيني في الميادين..


وفوق الورق المكسور، ضميني على مرأى من الناس..


ارفضي عصر السلاطين، ارفضي فتوى المجاذيب..


اصرخي كالذئب في منتصف الليل..


انزفي كالجرح في الثدي..


امنحيني روعة الإحساس بالموت..


ونعمى الهذيان..


عندما تمطر في بيروت..


تنمو لكآباتي غصون، ولأحزاني يدان


فادخلي في كنزة الصوف .. ونامي


نحن تحت الماء يا نخلة روحي .. نخلتان..


***


ليس في ذهني قرار واضح.


فخذيني حيثما شئت ..


اتركيني حيثما شئت..


اشتري لي صحف اليوم .. وأقلام رصاص


ونبيذا .. ودخان..


هذه كل المفاتيح .. فقودي أنت
..



سيري باتجاه الريح والصدفة..


سيري في الزواريب التي من غير أسماء..


أحبيني قليلا..


واكسري أنظمة السير قليلا..


واتركي لي يدك اليمنى قليلا..


فذراعاك هما بر الأمان..


***


ليس للحب ببيروت خرائط..


لا ولا للعشق في صدري خرائط..


فابحثي عن شقة يطمرها الرمل
..



ابحثي عن فندق لا يسأل العشاق عن أسمائهم..


سهريني في السراديب التي ليس بها ..


غير مغن وبيان..


***


قرري أنت إلى أين ..


فإن الحب في بيروت مثل الله في كل مكان







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:51 pm

قصيدة تجليات صوفيه

1
عندما تسطع عيناك كقنديل نحاسي،
على باب ولي من دمشق
أفرش السجادة التبريز في الأرض وأدعو للصلاه..
وأنادي، ودموعي فوق خدي: مدد
يا وحيدا.. يا أحد..
أعطني القوة كي أفنى بمحبوبي،
وخذ كل حياتي..



2
عندما يمتزج الأخضر، بالأسود، بالأزرق،
بالزيتي، بالوردي، في عينيك، يا سيدتي
تعتريني حالة نادره..
هي بين الصحو والإغماء، بين الوحي والإسراء،
بين الكشف والإيماء، بين الموت والميلاد،
بين الورق المشتاق للحب.. وبين الكلمات..
وتناديني البساتين التي من خلفها أيضاً بساتين،
الفراديس التي من خلفها أيضا فراديس،
الفوانيس التي من خلفها أيضا فوانيس..
التي من خلفها أيضا زوايا، وتكايا، ومريدون
وأطفال يغنون.. وشمع .. وموالد ..
وأرى نفسي طيور من ذهب..
وسماء من ذهب
ونوافير يثرثرن بصوت من ذهب
وأرى، فيما يرى النائم، شباكين مفتوحين..
من خلفهما تجري ألوف المعجزات..



3
عندما يبدأ في الليل، احتفال الصوت والضوء..
بعينيك .. وتمشي فرحا كل المآذن..
يبدأ العرس الخرافي الذي ما قبله عرس..
وتأتي سفن من جزر الهند، لتهديك عطورا وشموسا.
عندها..
يخطفني الوجد إلى سبع سماوات..
لها سبعة أبواب..
لها سبعة حراس..
بها سبع مقاصير.
بها سبع وصيفات..
يقدمن شرابا في كؤوس قمريه..
ويقدمن لمن مات على العشق،
مفاتيح الحياة السرمدية..
وإذا بالشام تأتيني .. نهورا.. ومياها..
وعيونا عسليه..
وإذا بي بين أمي، ورفاقي،
وفروضي المدرسيه..
فأنادي، ودموعي فوق خدي:
مدد!
يا وحيدا، يا أحد
أعطني القدرة كي أصبح في علم الهوى..
واحدا من أولياء " الصالحيه "...



4
عندما يرتفع البحر بعينيك كسيف أخضر في الظلمات
تعتريني رغبة للموت مذبوحا على سطح المراكب
وتناديني مسافات..
تناديني بحيرات...
تناديني كواكب..
عندما يشطرني البحر إلى نصفين..
حتى تصبح اللحظة في الحب، جميع اللحظات..
ويجيء الماء كالمجنون من كل الجهات..
هادما كل جسوري..
ماحيا كل تفاصيل حياتي..
يتولاني حنين للرحيل
حيث خلف البحر بحر..
ووراء الجزر مد .. ووراء المد جزر..
ووراء الرمل جنات لكل المؤمنين
ومنارات..
ونجم غير معروف..
وعشق غير مألوف ..
وشعر غير مكتوب..
ونهد .. لم تمزقه سيوف الفاتحين.



5
عندما أدخل في مملكة الإيقاع، والنعناع، والماء،
فلا تسعجليني..
فلقد تأخذني الحال، فأهتز كدرويش على قرع الطبول
مستجيرا بضريح السيد الخضر . وأسماء الرسول ..
عندما يحدث هذا..
فبحق الله، يا سيدتي، لا توقظيني.
واتركيني..
نائما بين البساتين التي أسكرها الشعر، وماء الياسمين
علني أحلم في الليل بأني..
صرت قنديلا على باب ولي من دمشق..



6
عندما تبدأ في عينيك آلاف المرايا بالكلام
ينتهي كل كلام..
وأراني صامتا في حضرة العشق،
ومن في حضرة العشق يجاوب؟
فإذا شاهدتني منخطف اللون، غريب النظرات..
وإذا شاهدتني أقرأ كالطفل صلاتي..
وعلى رأسي فراشات. وأسراب حمام..
فأحبيني، كما كنت، بعنف وجنون..
واعصري قلبي، كالتفاحة الحمراء، حتى تقتليني..
وعلى الدنيا السلام...








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:53 pm

قصيدة الى ميتة

إنتهتْ قهوتنا


وانتهتْ قصتنا


وانتهى الحبُّ الذي كنتُ اسميهِ عنيفا


عندما كنتُ سخيفا ..


وضعيفا ..


عندما كانتْ حياتي


مسرحاً للتُرَّهاتِ


عندما ضيعتُ في حبكِ أزهى سنواتي .


بردتْ قهوتنا


بردتْ حجرتنا


فلنقلْ ما عندنا


بوضوح ، فلنقلْ ما عندنا


أنا ما عدتُ بتاريخكِ شيئا


أنتِ ما عدتِ بتاريخي شيئا


ما الذي غيرني ؟


لم أعدْ أبصرُ في عينيك ضوءا


ما الذي حررني ؟


من حكاياكِ القديمهْ


من قضاياكِ السقيمهْ ..


بعد أن كنتِ أميرهْ ..


بعد أن صورك الوهمُ لعيني .. أميرهْ






_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:54 pm

تابع قصيدة الى ميتة

بعد أنْ كانتْ ملايينُ النجوم فوق أحداقكِ تغلي


كالعصافير الصغيرهْ ..


* * *


ما الذي حركني ؟


كيف مزقتُ خيوط الكفن ؟


وتمردتُ على الشوق الأجير ..


وعلى الليل .. على الطيب .. على جرِّ الحرير


بعد أن كانَ مصيري


مرةً ، يرسمُ بالشعر القصير ..


مرةً ، يرسمُ بالثغر الصغير ..


ما الذي أيقظني ؟


ما الذي أرجع إيماني إليا


ومسافاتي ، وأبعادي ، إليا ..


كيف حطمتُ إلهي بيديا ؟


بعد أن كادَ الصدا يأكلني


ما الذي صيرني ؟؟


لا أرى في حسنكَ العادي شيا


لا أرى فيك وفي عينيك شيا


بعد أن كنتِ لديا


قمة فوقَ ادعاءِ الزمن ..


عندما كنتُ غبيا ..


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 8:57 pm

قصيدة بلقيس
شُكراً لكم ..


شُكراً لكم . .


فحبيبتي قُتِلَت .. وصار بوُسْعِكُم


أن تشربوا كأساً على قبر الشهيدهْ


وقصيدتي اغْتِيلتْ ..


وهل من أُمَّـةٍ في الأرضِ ..


- إلا نحنُ - تغتالُ القصيدة ؟


بلقيسُ ...


كانتْ أجملَ المَلِكَاتِ في تاريخ بابِِلْ


بلقيسُ ..


كانت أطولَ النَخْلاتِ في أرض العراقْ


كانتْ إذا تمشي ..


ترافقُها طواويسٌ ..


وتتبعُها أيائِلْ ..


بلقيسُ .. يا وَجَعِي ..


ويا وَجَعَ القصيدةِ حين تلمَسُهَا الأناملْ


هل يا تُرى ..


من بعد شَعْرِكِ سوفَ ترتفعُ السنابلْ ؟


يا نَيْنَوَى الخضراءَ ..


يا غجريَّتي الشقراءَ ..


يا أمواجَ دجلةَ . .


تلبسُ في الربيعِ بساقِهِا


أحلى الخلاخِلْ ..


قتلوكِ يا بلقيسُ ..


أيَّةُ أُمَّةٍ عربيةٍ ..


تلكَ التي


تغتالُ أصواتَ البلابِلْ ؟


أين السَّمَوْأَلُ ؟


والمُهَلْهَلُ ؟


والغطاريفُ الأوائِلْ ؟


فقبائلٌ أتم حذفهالَتْ قبائلْ ..


وثعالبٌ قَتَـلَتْ ثعالبْ ..


وعناكبٌ قتلتْ عناكبْ ..


قَسَمَاً بعينيكِ اللتينِ إليهما ..


تأوي ملايينُ الكواكبْ ..


سأقُولُ ، يا قَمَرِي ، عن العَرَبِ العجائبْ


فهل البطولةُ كِذْبَةٌ عربيةٌ ؟


أم مثلنا التاريخُ كاذبْ ؟.


بلقيسُ


لا تتغيَّبِي عنّي


فإنَّ الشمسَ بعدكِ


لا تُضيءُ على السواحِلْ . .


سأقول في التحقيق :


إنَّ اللصَّ أصبحَ يرتدي ثوبَ المُقاتِلْ


وأقول في التحقيق :


إنَّ القائدَ الموهوبَ أصبحَ كالمُقَاوِلْ ..


وأقولُ :


إن حكايةَ الإشعاع ، أسخفُ نُكْتَةٍ قِيلَتْ ..


فنحنُ قبيلةٌ بين القبائِلْ


هذا هو التاريخُ . . يا بلقيسُ ..


كيف يُفَرِّقُ الإنسانُ ..


ما بين الحدائقِ والمزابلْ


بلقيسُ ..


أيَّتها الشهيدةُ .. والقصيدةُ ..


والمُطَهَّرَةُ النقيَّةْ ..


سَبَـأٌ تفتِّشُ عن مَلِيكَتِهَا


فرُدِّي للجماهيرِ التحيَّةْ ..


يا أعظمَ المَلِكَاتِ ..


يا امرأةً تُجَسِّدُ كلَّ أمجادِ العصورِ السُومَرِيَّةْ


بلقيسُ ..


يا عصفورتي الأحلى ..


ويا أَيْقُونتي الأَغْلَى


ويا دَمْعَاً تناثرَ فوق خَدِّ المجدليَّةْ


أَتُرى ظَلَمْتُكِ إذْ نَقَلْتُكِ


ذاتَ يومٍ .. من ضفاف الأعظميَّةْ


بيروتُ .. تقتُلُ كلَّ يومٍ واحداً مِنَّا ..


وتبحثُ كلَّ يومٍ عن ضحيَّةْ


والموتُ .. في فِنْجَانِ قَهْوَتِنَا ..


وفي مفتاح شِقَّتِنَا ..


وفي أزهارِ شُرْفَتِنَا ..


وفي وَرَقِ الجرائدِ ..


والحروفِ الأبجديَّةْ ...


ها نحنُ .. يا بلقيسُ ..


ندخُلُ مرةً أُخرى لعصرِ الجاهليَّةْ ..


ها نحنُ ندخُلُ في التَوَحُّشِ ..


والتخلّفِ .. والبشاعةِ .. والوَضَاعةِ ..


ندخُلُ مرةً أُخرى .. عُصُورَ البربريَّةْ ..


حيثُ الكتابةُ رِحْلَةٌ


بينِ الشَّظيّةِ .. والشَّظيَّةْ


حيثُ اغتيالُ فراشةٍ في حقلِهَا ..


صارَ القضيَّةْ ..


هل تعرفونَ حبيبتي بلقيسَ ؟


فهي أهمُّ ما كَتَبُوهُ في كُتُبِ الغرامْ


كانتْ مزيجاً رائِعَاً


بين القَطِيفَةِ والرخامْ ..


كان البَنَفْسَجُ بينَ عَيْنَيْهَا


ينامُ ولا ينامْ ..


بلقيسُ ..


يا عِطْرَاً بذاكرتي ..


ويا قبراً يسافرُ في الغمام ..


قتلوكِ ، في بيروتَ ، مثلَ أيِّ غزالةٍ


من بعدما .. قَتَلُوا الكلامْ ..


بلقيسُ ..


ليستْ هذهِ مرثيَّةً


لكنْ ..


على العَرَبِ السلامْ


بلقيسُ ..


مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ .. مُشْتَاقُونَ ..


والبيتُ الصغيرُ ..


يُسائِلُ عن أميرته المعطَّرةِ الذُيُولْ


نُصْغِي إلى الأخبار .. والأخبارُ غامضةٌ


ولا تروي فُضُولْ ..


بلقيسُ ..


مذبوحونَ حتى العَظْم ..


والأولادُ لا يدرونَ ما يجري ..


ولا أدري أنا .. ماذا أقُولْ ؟


هل تقرعينَ البابَ بعد دقائقٍ ؟


هل تخلعينَ المعطفَ الشَّتَوِيَّ ؟


هل تأتينَ باسمةً ..


وناضرةً ..


ومُشْرِقَةً كأزهارِ الحُقُولْ ؟


بلقيسُ ..


إنَّ زُرُوعَكِ الخضراءَ ..


ما زالتْ على الحيطانِ باكيةً ..


وَوَجْهَكِ لم يزلْ مُتَنَقِّلاً ..


بينَ المرايا والستائرْ


حتى سجارتُكِ التي أشعلتِها


لم تنطفئْ ..


ودخانُهَا


ما زالَ يرفضُ أن يسافرْ


بلقيسُ ..


مطعونونَ .. مطعونونَ في الأعماقِ ..


والأحداقُ يسكنُها الذُهُولْ


بلقيسُ ..


كيف أخذتِ أيَّامي .. وأحلامي ..


وألغيتِ الحدائقَ والفُصُولْ ..


يا زوجتي ..


وحبيبتي .. وقصيدتي .. وضياءَ عيني ..


قد كنتِ عصفوري الجميلَ ..


فكيف هربتِ يا بلقيسُ منّي ؟..


بلقيسُ ..


هذا موعدُ الشَاي العراقيِّ المُعَطَّرِ ..


والمُعَتَّق كالسُّلافَةْ ..


فَمَنِ الذي سيوزّعُ الأقداحَ .. أيّتها الزُرافَةْ ؟


ومَنِ الذي نَقَلَ الفراتَ لِبَيتنا ..


وورودَ دَجْلَةَ والرَّصَافَةْ ؟


بلقيسُ ..


إنَّ الحُزْنَ يثقُبُنِي ..


وبيروتُ التي قَتَلَتْكِ .. لا تدري جريمتَها


وبيروتُ التي عَشقَتْكِ ..


تجهلُ أنّها قَتَلَتْ عشيقتَها ..


وأطفأتِ القَمَرْ ..


بلقيسُ ..


يا بلقيسُ ..


يا بلقيسُ


كلُّ غمامةٍ تبكي عليكِ ..


فَمَنْ تُرى يبكي عليَّا ..


بلقيسُ .. كيف رَحَلْتِ صامتةً


ولم تَضَعي يديْكِ .. على يَدَيَّا ؟


بلقيسُ ..


كيفَ تركتِنا في الريح ..


نرجِفُ مثلَ أوراق الشَّجَرْ ؟


وتركتِنا - نحنُ الثلاثةَ - ضائعينَ


كريشةٍ تحتَ المَطَرْ ..


أتُرَاكِ ما فَكَّرْتِ بي ؟


وأنا الذي يحتاجُ حبَّكِ .. مثلَ (زينبَ) أو (عُمَرْ)


بلقيسُ ..


يا كَنْزَاً خُرَافيّاً ..


ويا رُمْحَاً عِرَاقيّاً ..


وغابَةَ خَيْزُرَانْ ..


يا مَنْ تحدَّيتِ النجُومَ ترفُّعاً ..


مِنْ أينَ جئتِ بكلِّ هذا العُنْفُوانْ ؟


بلقيسُ ..


أيتها الصديقةُ .. والرفيقةُ ..


والرقيقةُ مثلَ زَهْرةِ أُقْحُوَانْ ..


ضاقتْ بنا بيروتُ .. ضاقَ البحرُ ..


ضاقَ بنا المكانْ ..


بلقيسُ : ما أنتِ التي تَتتم حذفهارَّرِينَ ..


فما لبلقيسَ اثْنَتَانْ ..


بلقيسُ ..


تذبحُني التفاصيلُ الصغيرةُ في علاقتِنَا ..


وتجلُدني الدقائقُ والثواني ..


فلكُلِّ دبّوسٍ صغيرٍ .. قصَّةٌ


ولكُلِّ عِقْدٍ من عُقُودِكِ قِصَّتانِ


حتى ملاقطُ شَعْرِكِ الذَّهَبِيِّ ..


تغمُرُني ،كعادتِها ، بأمطار الحنانِ


ويُعَرِّشُ الصوتُ العراقيُّ الجميلُ ..


على الستائرِ ..


والمقاعدِ ..


والأوَاني ..


ومن المَرَايَا تطْلَعِينَ ..


من الخواتم تطْلَعِينَ ..


من القصيدة تطْلَعِينَ ..


من الشُّمُوعِ ..


من الكُؤُوسِ ..


من النبيذ الأُرْجُواني ..


بلقيسُ ..


يا بلقيسُ .. يا بلقيسُ ..


لو تدرينَ ما وَجَعُ المكانِ ..


في كُلِّ ركنٍ .. أنتِ حائمةٌ كعصفورٍ ..


وعابقةٌ كغابةِ بَيْلَسَانِ ..


فهناكَ .. كنتِ تُدَخِّنِينَ ..


هناكَ .. كنتِ تُطالعينَ ..


هناكَ .. كنتِ كنخلةٍ تَتَمَشَّطِينَ ..


وتدخُلينَ على الضيوفِ ..


كأنَّكِ السَّيْفُ اليَمَاني ..


بلقيسُ ..


أين زجَاجَةُ ( الغِيرلاَنِ ) ؟


والوَلاّعةُ الزرقاءُ ..


أينَ سِجَارةُ الـ (الكَنْتِ ) التي


ما فارقَتْ شَفَتَيْكِ ؟


أين (الهاشميُّ ) مُغَنِّيَاً ..


فوقَ القوامِ المَهْرَجَانِ ..


تتذكَّرُ الأمْشَاطُ ماضيها ..


فَيَكْرُجُ دَمْعُهَا ..


هل يا تُرى الأمْشَاطُ من أشواقها أيضاً تُعاني ؟


بلقيسُ : صَعْبٌ أنْ أهاجرَ من دمي ..


وأنا المُحَاصَرُ بين ألسنَةِ اللهيبِ ..

وبين ألسنَةِ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 9:10 pm

تابع
قصيدة بلقيس


وبين ألسنَةِ الدُخَانِ ...


بلقيسُ : أيتَّهُا الأميرَةْ


ها أنتِ تحترقينَ .. في حربِ العشيرةِ
والعشيرَةْ



ماذا سأكتُبُ عن رحيل مليكتي ؟


إنَ الكلامَ فضيحتي ..


ها نحنُ نبحثُ بين أكوامِ الضحايا ..


عن نجمةٍ سَقَطَتْ ..


وعن جَسَدٍ تناثَرَ كالمَرَايَا ..


ها نحنُ نسألُ يا حَبِيبَةْ ..


إنْ كانَ هذا القبرُ قَبْرَكِ أنتِ


أم قَبْرَ العُرُوبَةْ ..


بلقيسُ :


يا صَفْصَافَةً أَرْخَتْ ضفائرَها عليَّ ..


ويا زُرَافَةَ كبرياءْ


بلقيسُ :


إنَّ قَضَاءَنَا العربيَّ أن يغتالَنا عَرَبٌ ..


ويأكُلَ لَحْمَنَا عَرَبٌ ..


ويبقُرَ بطْنَنَا عَرَبٌ ..


ويَفْتَحَ قَبْرَنَا عَرَبٌ ..


فكيف نفُرُّ من هذا القَضَاءْ ؟


فالخِنْجَرُ العربيُّ .. ليسَ يُقِيمُ فَرْقَاً


بين أعناقِ الرجالِ ..


وبين أعناقِ النساءْ ..


بلقيسُ :


إنْ هم فَجَّرُوكِ .. فعندنا


كلُّ الجنائزِ تبتدي في كَرْبَلاءَ ..


وتنتهي في كَرْبَلاءْ ..


لَنْ أقرأَ التاريخَ بعد اليوم


إنَّ أصابعي اشْتَعَلَتْ ..


وأثوابي تُغَطِّيها الدمَاءْ ..


ها نحنُ ندخُلُ عصْرَنَا الحَجَرِيَّ


نرجعُ كلَّ يومٍ ، ألفَ عامٍ للوَرَاءْ ...


البحرُ في بيروتَ ..


بعد رحيل عَيْنَيْكِ اسْتَقَالْ ..


والشِّعْرُ .. يسألُ عن قصيدَتِهِ


التي لم تكتمِلْ كلماتُهَا ..


ولا أَحَدٌ .. يُجِيبُ على السؤالْ


الحُزْنُ يا بلقيسُ ..


يعصُرُ مهجتي كالبُرْتُقَالَةْ ..


الآنَ .. أَعرفُ مأزَقَ الكلماتِ


أعرفُ وَرْطَةَ اللغةِ المُحَالَةْ ..


وأنا الذي اخترعَ الرسائِلَ ..


لستُ أدري .. كيفَ أَبْتَدِئُ الرسالَةْ ..


السيف يدخُلُ لحم خاصِرَتي


وخاصِرَةِ العبارَةْ ..


كلُّ الحضارةِ ، أنتِ يا بلقيسُ ، والأُنثى
حضارَةْ ..



بلقيسُ : أنتِ بشارتي الكُبرى ..


فَمَنْ سَرَق البِشَارَةْ ؟


أنتِ الكتابةُ قبْلَمَا كانَتْ كِتَابَةْ ..


أنتِ الجزيرةُ والمَنَارَةْ ..


بلقيسُ :


يا قَمَرِي الذي طَمَرُوهُ ما بين الحجارَةْ ..


الآنَ ترتفعُ الستارَةْ ..


الآنَ ترتفعُ الستارِةْ ..


سَأَقُولُ في التحقيقِ ..


إنّي أعرفُ الأسماءَ .. والأشياءَ ..
والسُّجَنَاءَ ..



والشهداءَ .. والفُقَرَاءَ ..
والمُسْتَضْعَفِينْ ..



وأقولُ إنّي أعرفُ السيَّافَ قاتِلَ زوجتي ..


ووجوهَ كُلِّ المُخْبِرِينْ ..


وأقول : إنَّ عفافَنا عُهْرٌ ..


وتَقْوَانَا قَذَارَةْ ..


وأقُولُ : إنَّ نِضالَنا كَذِبٌ


وأنْ لا فَرْقَ ..


ما بين السياسةِ والدَّعَارَةْ !!


سَأَقُولُ في التحقيق :


إنّي قد عَرَفْتُ القاتلينْ


وأقُولُ :


إنَّ زمانَنَا العربيَّ مُخْتَصٌّ بذَبْحِ الياسَمِينْ


وبقَتْلِ كُلِّ الأنبياءِ ..


وقَتْلِ كُلِّ المُرْسَلِينْ ..


حتّى العيونُ الخُضْرُ ..


يأكُلُهَا العَرَبْ


حتّى الضفائرُ .. والخواتمُ


والأساورُ .. والمرايا .. واللُّعَبْ ..


حتّى النجومُ تخافُ من وطني ..


ولا أدري السَّبَبْ ..


حتّى الطيورُ تفُرُّ من وطني ..


و لا أدري السَّبَبْ ..


حتى الكواكبُ .. والمراكبُ .. والسُّحُبْ


حتى الدفاترُ .. والكُتُبْ ..


وجميعُ أشياء الجمالِ ..


جميعُها .. ضِدَّ العَرَبْ ..


لَمَّا تناثَرَ جِسْمُكِ الضَّوْئِيُّ


يا بلقيسُ ،


لُؤْلُؤَةً كريمَةْ


فَكَّرْتُ : هل قَتْلُ النساء هوايةٌ عَربيَّةٌ


أم أنّنا في الأصل ، مُحْتَرِفُو جريمَةْ ؟


بلقيسُ ..


يا فَرَسِي الجميلةُ .. إنَّني


من كُلِّ تاريخي خَجُولْ


هذي بلادٌ يقتلُونَ بها الخُيُولْ ..


هذي بلادٌ يقتلُونَ بها الخُيُولْ ..


مِنْ يومِ أنْ نَحَرُوكِ ..


يا بلقيسُ ..


يا أَحْلَى وَطَنْ ..


لا يعرفُ الإنسانُ كيفَ يعيشُ في هذا الوَطَنْ ..


لا يعرفُ الإنسانُ كيفَ يموتُ في هذا الوَطَنْ ..


ما زلتُ أدفعُ من دمي ..


أعلى جَزَاءْ ..


كي أُسْعِدَ الدُّنْيَا .. ولكنَّ السَّمَاءْ


شاءَتْ بأنْ أبقى وحيداً ..


مثلَ أوراق الشتاءْ







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 9:11 pm

تابع
قصيدة بلقيس


هل يُوْلَدُ الشُّعَرَاءُ من رَحِمِ الشقاءْ ؟



وهل القصيدةُ طَعْنَةٌ


في القلبِ .. ليس لها شِفَاءْ ؟


أم أنّني وحدي الذي


عَيْنَاهُ تختصرانِ تاريخَ البُكَاءْ ؟


سَأقُولُ في التحقيق :


كيف غَزَالتي ماتَتْ بسيف أبي لَهَبْ


كلُّ اللصوص من الخليجِ إلى المحيطِ ..


يُدَمِّرُونَ .. ويُحْرِقُونَ ..


ويَنْهَبُونَ .. ويَرْتَشُونَ ..


ويَعْتَدُونَ على النساءِ ..


كما يُرِيدُ أبو لَهَبْ ..


كُلُّ الكِلابِ مُوَظَّفُونَ ..


ويأكُلُونَ ..


ويَسْكَرُونَ ..


على حسابِ أبي لَهَبْ ..


لا قَمْحَةٌ في الأرض ..


تَنْبُتُ دونَ رأي أبي لَهَبْ


لا طفلَ يُوْلَدُ عندنا


إلا وزارتْ أُمُّهُ يوماً ..


فِراشَ أبي لَهَبْ !!...


لا سِجْنَ يُفْتَحُ ..


دونَ رأي أبي لَهَبْ ..


لا رأسَ يُقْطَعُ


دونَ أَمْر أبي لَهَبْ ..


سَأقُولُ في التحقيق :


كيفَ أميرتي اغْتُصِبَتْ


وكيفَ تقاسَمُوا فَيْرُوزَ عَيْنَيْهَا


وخاتَمَ عُرْسِهَا ..


وأقولُ كيفَ تقاسَمُوا الشَّعْرَ الذي


يجري كأنهارِ الذَّهَبْ ..


سَأَقُولُ في التحقيق :


كيفَ سَطَوْا على آيات مُصْحَفِهَا الشريفِ


وأضرمُوا فيه اللَّهَبْ ..


سَأقُولُ كيفَ اسْتَنْزَفُوا دَمَهَا ..


وكيفَ اسْتَمْلَكُوا فَمَهَا ..


فما تركُوا به وَرْدَاً .. ولا تركُوا عِنَبْ


هل مَوْتُ بلقيسٍ ...


هو النَّصْرُ الوحيدُ


بكُلِّ تاريخِ العَرَبْ ؟؟...


بلقيسُ ..


يا مَعْشُوقتي حتّى الثُّمَالَةْ ..


الأنبياءُ الكاذبُونَ ..


يُقَرْفِصُونَ ..


ويَرْكَبُونَ على الشعوبِ


ولا رِسَالَةْ ..


لو أَنَّهُمْ حَمَلُوا إلَيْنَا ..


من فلسطينَ الحزينةِ ..


نَجْمَةً ..


أو بُرْتُقَالَةْ ..


لو أَنَّهُمْ حَمَلُوا إلَيْنَا ..


من شواطئ غَزَّةٍ


حَجَرَاً صغيراً


أو محَاَرَةْ ..


لو أَنَّهُمْ من رُبْعِ قَرْنٍ حَرَّروا ..


زيتونةً ..


أو أَرْجَعُوا لَيْمُونَةً


ومَحوا عن التاريخ عَارَهْ


لَشتم حذفهارْتُ مَنْ قَتَلُوكِ .. يا بلقيسُ ..


يا مَعْشوقتي حتى الثُّمَالَةْ ..


لكنَّهُمْ تَرَكُوا فلسطيناً


ليغتالُوا غَزَالَةْ !!...


ماذا يقولُ الشِّعْرُ ، يا بلقيسُ ..


في هذا الزَمَانِ ؟


ماذا يقولُ الشِّعْرُ ؟


في العَصْرِ الشُّعُوبيِّ ..


المَجُوسيِّ ..


الجَبَان


والعالمُ العربيُّ


مَسْحُوقٌ .. ومَقْمُوعٌ ..


ومَقْطُوعُ اللسانِ ..


نحنُ الجريمةُ في تَفَوُّقِها


فما ( العِقْدُ الفريدُ ) وما ( الأَغَاني ) ؟؟


أَخَذُوكِ أيَّتُهَا الحبيبةُ من يَدِي ..


أخَذُوا القصيدةَ من فَمِي ..


أخَذُوا الكتابةَ .. والقراءةَ ..


والطُّفُولَةَ .. والأماني


بلقيسُ .. يا بلقيسُ ..


يا دَمْعَاً يُنَقِّطُ فوق أهداب الكَمَانِ ..


عَلَّمْتُ مَنْ قتلوكِ أسرارَ الهوى


لكنَّهُمْ .. قبلَ انتهاءِ الشَّوْطِ


قد قَتَلُوا حِصَاني


بلقيسُ :


أسألكِ السماحَ ، فربَّما


كانَتْ حياتُكِ فِدْيَةً لحياتي ..


إنّي لأعرفُ جَيّداً ..


أنَّ الذين تورَّطُوا في القَتْلِ ، كانَ مُرَادُهُمْ


أنْ يقتُلُوا كَلِمَاتي !!!


نامي بحفْظِ اللهِ .. أيَّتُها الجميلَةْ


فالشِّعْرُ بَعْدَكِ مُسْتَحِيلٌ ..


والأُنُوثَةُ مُسْتَحِيلَةْ


سَتَظَلُّ أجيالٌ من الأطفالِ ..


تسألُ عن ضفائركِ الطويلَةْ ..


وتظلُّ أجيالٌ من العُشَّاقِ


تقرأُ عنكِ . . أيَّتُها المعلِّمَةُ الأصيلَةْ ...


وسيعرفُ الأعرابُ يوماً ..


أَنَّهُمْ قَتَلُوا الرسُولَةْ ..


قَتَلُوا الرسُولَةْ ..


ق .. ت .. ل ..و .. ا


ال .. ر .. س .. و .. ل .. ة










_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 9:25 pm

قصيدة تذكرة سَفر لامـرأةٍ أحبّهـا

أرجوك يا سيدتي .. أن تتركي لبنان

، أرجوك باسم الحب ، باسم الملح

أن تغادري لبنان

.. فالبحر لا لون له

.. والشكل لا شكل له

والموج – حتى الموج –
لا يكلم الشطآن

.. أرجوك يا سيدتي أن
ترحلي


.. حتى أرى لبنان

.. أرجوك يا سيدتي أن
تختفي


.. بأي شكل كان

.. باي سعر كان

أن ترجعي البحر إلى
حدوده


وترجعي الشمس إلى
مكانها


وترجعي الجبال والوديان

.. أرجوك يا سيدتي

.. أن ترجعي براءتي

.. والزمن المكسور ..
فوق ساعتي

.. وترحلي عني ، وعن
لبنان


.. بأي شكل كلن

.. بأي سعر كان

أرجوك يا سيدتي

أن تدركي بأني إنسان

وتسحبي السيف الذي
زرعته في فوهة الشريان

أرجوك .. باسم الزعتر
البري ، والشربين ، والريحان

.. والثلج ، والضباب ،
والرعاة ، والقطعان

وباسم عامين .. هما ..
خلاصة الزمان

باسم ( جعيتا ) واليدان
فوقها يدان

ونحن مبحران في عرس من
الألوان

( وباسم نادي الصيد في
( جبيل


.. والنبيذ .. والدخان

( وبيتنا المهجور في (
طبرجة


وشعرك المنثور فوق
الأرض والحيطان

وباسم ثوب أحمر

كنت به رائعة كزهرة
الرمان


.. أرجوك يا سيدتي

باسم جميع الكتب
المقدسة

والشمع ، والبخور،
والصلبان

أرجوك بالأحزان يا
سيدتي


إن كنت تعرفين ما
الأحزان

أرجوك .. بالأوثان يا
سيدتي


إن كنت تؤمنين في عبادة
الأوثان

أرجوك .. باسم الأنس

أرجوك .. باسم الجان

.. أن تتركي لبنان

.. كل هداياك التي تحرك
الشجون


( كل المناديل التي
تحمل حرف ( النون

( أزرار قمصاني التي
تحمل حرف ( النون

.. فكلها أفيون

.. يا أنت

.. يا أخطر ما عرفت من
أفيون


أرجوك أن تسترجعي

مصباحك القريب من
وسادتي


وكلبك الأبيض من
سياراتي

فإنها قد أصبحت .. نوعا
من الإدمان

.. يا امرأة .. قد
جعلتني أدمن الإدمان

رفيقتي ، على دروب (
اليرزة )الخضراء

رفيقتي ، أمام باب مريم
العذراء

رفيقتي بالحزن والبكاء

أرجوك ، يا سيدتي ، أن
ترجعي


علاقنتي الأولى مع
الأشياء

.. أن ترجعي الأشجار
مستقيمة

،، والأرض مستديرة

والقمح ، والنجوم، والسنابل
الخضراء

.. أرجوك يا سيدتي

أن ترجعي إلى البحار
الماء


.. والرب للسماء

.. أرجوك يا سيدتي

أن تحزمي حقائب النسيان

أكبر من مساحة الأجفان

أرجوك يا سيدتي

أن تتركي بيروت في
عناية الرحمن

.. وتتركي لي الحزن

.. فهو صاحبي الوحيد من
زمان


.. لبنان

كان أنت .. يا حبيبتي

.. ويوم ترحلين عن صدري

.. لبنان

كان أنت .. يا حبيبتي

.. ويوم ترحلين عن صدري

.. فلا لبنان







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:30 pm

قصيدة درس في الرسم

1


يضع إبني ألوانه أمامي

ويطلب مني أن أرسم له
عصفوراً..

أغط الفرشاة باللون
الرمادي

وأرسم له مربعاً عليه
قفلٌ.. وقضبان

يقول لي إبني، والدهشة
تملأ عينيه:

".. ولكن هذا سجنٌ..

ألا تعرف ، يا أبي ،
كيف ترسم عصفوراً؟؟"

أقول له: يا ولدي.. لا
تؤاخذني

فقد نسيت شكل العصافير...

2

يضع إبني علبة أقلامه
أمامي


ويطلب مني أن أرسم له
بحراً..


آخذ قلم الرصاص،

وأرسم له دائرةً سوداء..

يقول لي إبني:

"ولكن هذه دائرةٌ
سوداء، يا أبي..

ألا تعرف أن ترسم
بحراً؟


ثم ألا تعرف أن لون
البحر أزرق؟.."

أقول له: يا ولدي.

كنت في زماني شاطراً في
رسم البحار

أما اليوم.. فقد أخذوا
مني الصنارة

وقارب الصيد..

ومنعوني من الحوار مع
اللون الأزرق..

واصطياد سمك الحرية.

3

يضع إبني كراسة الرسم
أمامي..


ويطلب مني أن أرسم له
سنبلة قمح.

أمسك القلم..

وأرسم له مسدساً..

يسخر إبني من جهلي في
فن الرسم

ويقول مستغرباً:

ألا تعرف يا أبي الفرق
بين السنبلة .. والمسدس؟

أقول يا ولدي..

كنت أعرف في الماضي شكل
السنبله

وشكل الرغيف

وشكل الورده..

أما في هذا الزمن
المعدني

الذي انضمت فيه أشجار
الغابة


إلى رجال الميليشيات

وأصبحت فيه الوردة تلبس
الملابس المرقطه..

في زمن السنابل المسلحه

والعصافير المسلحه

والديانة المسلحه..

فلا رغيف أشتريه..

إلا وأجد في داخله
مسدساً


ولا وردةً أقطفها من
الحقل


إلا وترفع سلاحها في
وجهي


ولا كتاب أشتريه من
المكتبه

إلا وينفجر بين أصابعي...

4

يجلس إبني على طرف
سريري


ويطلب مني أن أسمعه
قصيده


تسقط مني دمعةٌ على
الوساده

فيلتقطها مذهولاً..
ويقول:


" ولكن هذه دمعةٌ
، يا أبي ، وليست قصيده".

أقول له:

عندما تكبر يا ولدي..

وتقرأ ديوان الشعر
العربي


سوف تعرف أن الكلمة
والدمعة شقيقتان

وأن القصيدة العربيه..

ليست سوى دمعةٍ تخرج من
بين الأصابع..

5

يضع إبني أقلامه ،
وعلبة ألوانه أمامي

ويطلب مني أن أرسم له
وطناً..


تهتز الفرشاة في يدي..

وأسقط باكياً...








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة درس في اللغة لتلميذة مبتدئة
1


خذي كل شيءٍ تريدينه..

واتركي لي لغتي..

فأنا بحاجةٍ حين تكونين
معي


إلى لغةٍ جديدةٍ أحبك
بها..


وأمشط شعرك بها..

وأغسل أقدامك بها..

وأغطيك بحنان حروفها،

عندما تنامين..

2

إنني أعرف أنك من أقدم
اللغات


ومن أخصب اللغات

ومن أصعب اللغات

ولكنني بحاجةٍ حين
تكونين معي

أن أصنع معجزةً صغيره

أتحدى بها نهديك
الرافضين لكل شيء..

والقادرين على كل شيء

بحاجةٍ إلى لغةٍ ثانيه..

أتفوق فيها على جسدك
الخرافي..

وأرفع فيها بيارقي

على أبراجك التي لا
تغيب عنها الشمس...

3

بلا لغتي..

أنت امرأةٌ مثل باقي
النساء


وبها، أنت كل النساء

بلا لغتي..

أنت إشاعة امرأه..

قصاصة امرأه..

مشروع امرأه..

رسمٌ تجريديٌ لم
يستوعبه أحد..

ومخطوطةٌ شعريةٌ

كتبت بحبرٍ سري

ولم ينتبه إليها
الناشرون...

4

بلا لغتي..

أنت إسوارةٌ بلا معصم

وملكةٌ بلا شعب

ووطنٌ بلا مواطنين..

وكنيسةٌ بلا مصلين..

وقصيدةٌ جميلةٌ لم
يقرأها أحد

وها أنذا جئت لكي أعلم
الناس


كيف يتهجونك...

5

بلا لغتي..

أنت فراشةٌ من حجر

لا تحط .. ولا تطير

وبيدرٌ لا تهاجمه
العصافير

وجزيرةٌ لا تقصدها
المراكب

وشفةٌ مكتظةٌ بالعنب

لكنها..

لا تعرف طعم النبيذ...

6

بلا لغتي..

لن تجدي مرآةً تتمرين
بها..


ولن تجدي مكحلةً
تتكحلين بها..

ولن تجدي حلقاً تضعينه
في أذنيك..

أصفى من دموعي..

فكلماتي هي مراياك

ومفرداتي هي أدوات
زينتك


فخذي كل شيء تريدينه..

واتركي لي لغتي..

فهي صولجان مجدك

وإكليل الغار على جبينك

وهي العصفور الجميل
الذي سيحملك على جناحيه

ويطير بك حول الكرة
الأرضيه.

7

بلا لغتي..

أنت كتابٌ لا يزال تحت
الطبع


وقبلةٌ مؤجلة التنفيذ

وصلصالٌ لم يتشكل بعد..

ووردةٌ لم تكتشف عطرها
بعد..


ونهدٌ .. لم يعرف ما
اسمه بعد..

فهو ينتظرني حتى أسميه..

8

خذي كل شيء تريدينه

واتركي لي لغتي..

فهي الورقة الوحيدة
التي بقيت في يدي..

والحصان الأخير الذي
أقامر عليه..

لقد ربحت حتى الآن
عشرات الجولات..

وهزمتني عشرات المرات..

في معركة الحب..

فاسمحي لي أن أنتصر
عليك


ولو لمرةٍ واحدة..

في معركة الكلمات








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة دمُوع شهريَار

ما قيمة الحوار؟

ما قيمة الحوار؟

ما دمت، يا صديقتي،
قانعةً


بأنني وريث شهريار..

أذبح، كالدجاج، كل
ليلةٍ


ألفاً من الجواري..

أدحرج النهود كالثمار..

أذيب في الأحماض.. كل
امرأةٍ


تنام في جواري..

لا أحد يفهمني..

لا أحدٌ يفهم ما مأساة شهريار

حين يصير الجنس في
حياتنا


نوعاً من الفرار..

مخدراً نشمه في الليل
والنهار..

ضريبةً ندفعها

بغير ما اختيار..

حين يصير نهدك المعجون
بالبهار

مقصلتي..

وصخرة انتحاري..

صديقتي،

مللت من تجارة الجواري..

مللت من مراكبي

مللت من بحاري..

لو تعرفين مرةً..

بشاعة الإحساس بالدوار..

حين يعود المرء من
حريمه


منكمشاً كدودة المحار..

وتافهاً كذرة الغبار..

حين الشفاه كلها..

تصير من وفرتها

كالشوك في البراري..

حين النهود كلها..

تدق في رتابةٍ

كساعة الجدار...

*

لن تفهميني أبداً..

لن تفهمي أحزان شهريار..

فحين ألف امرأةٍ..

ينمن في جواري..

أحس أن لا أحدٌ..

ينام في جواري...








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة ديك الجنّ الدِمَشقى

ني قتلتك.. واسترحت

يا أرخص امرأةً عرفت..

أغمدت في نهديك.. سكيني

وفي دمك اغتسلت..

وأكلت من شفة الجراح

ومن سلافتها شربت..

وطعنت حبك في الوريد..

طعنته.. حتى شبعت

ولفافتي بفمي.. فلا
انفعل


الدخان.. ولا انفعلت

ورميت للأسماك.. لحمك

ولا رحمت.. ولا غفرت

لا تستغيثي.. وانزفي

فوق الوسادة كما نزفت

نفذت فيك جريمتي

ومسحت سكيني.. نمت..

ولقد قتلتك عشر مراتٍ

ولكني.. فشلت

وظننت، والسكين تلمع

في يدي، أني انتصرت

وحملت جثتك الصغيرة

طي أعماقي وسرت

وبحثت عن قبر لها..

تحت الظلام فما وجدت

وهربت منك.. وراعني

أني إليك.. أنا هربت

في كل زاويةٍ.. أراك

وكل فاصلة كتبت

في الطيب، في غيم
السجائر،

في الشراب إذا شربت

أنت القتيلة.. أم أنا

حتى بموتك.. ما استرحت

*

حسناء.. لم أقتلك أنت..

وإنما نفسي.. قتلت..








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة راسبوتين العربي

صراخك دونما طائل

ورفضك دونما طال

أنا القاضي بأمر الله،
والناهي بأمر الله،

فامتثلي لأحكامي،

فحبي دائماً عادل..

أنا المنحاذ كلياً إلى
نهديك..


والعصري والحجري..

والمدني والهمجي..

والروحي والجنسي..

والوثني والصوفي..

والمتناقض الأبدي..

والمقتول والقاتل..

أنا المكتوب بالكوفي..
فوق عباءة العشاق..

والعلني والسري..

المرئي والمخفي..

والمجذوب، والمسلوب،
والحشاش، والمتعهر الفاضل.

أنا الممتد مثل القوس
بين الثلج والتفاح،

بين النار والياقوت،

بين البحر والخلجان..

والموجود والمفقود

والمولود كالأسماك عند
سواحل الكلمات

أنا المتسكع الغجري
تأخذني خطوط الطول

في سفرٍ إلى الأعلى..
وتأخذني خطوط العرض

في سفرٍ إلى الأحلى..
فأسقط مثل درويشٍ

أمام تقاطع الفخذين..
والطرقات..

وأستلقي على ظهري

وتنزل فوقي الآيات...

أنا القديس تأتيني نساء
العالم الثالث

فأغسلهن بالكافور
والحنه..


وأغمرهن بالبركات..

وأعطي كل واحدةٍ
بنفسجةً.. وموالاً..

وأرزقهن أطفالا..

وأزرعهن كالأشجار في
الغابات

وأوصيهن أن يحفظن
أشعاري


فشعري يدخل الجنه...








_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة رباط العنق الأخضر

منها .. رباطُ العنق


فيا ضلوعي أورقي ..


أولى هداياها ، فما


أسلمَ ذوقَ المنتقي


سيدتي ، فضلكِ لا


فضلُ الربيع المونق أسعى بهِ .. وبي غرورُ


الطائر المزوق فيا رياحُ صفقي


ويا نجومُ حدقي


ما دامَ مشدوداً إلى


صدري ، فماذا أتقي ؟


طوقي حريري فيا


لي من طليق موثق فراشة كبرى هوتْ


على غدير تستقي ..


جناحها أغربُ من


أسطورةٍ لم تخلق ..


أخافُ أن تمضي .. فيا


شفاهَ قلبي .. أطبقي


فجانحٌ شالَ كموال بكى في المشرق وجانحٌ غاصَ بأشواقي


فلمْ يحلق * * *


صدرٌ على صدري .. فلا


خوفَ بألا نلتقي ..




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة رجل وحيد

لو كنت أعرف ما أريد

ما جئت ملتجئا إليك كقطة مذعورة

لو كنت أعرف ما أريد

لو كنت أعرف أين أقضي ليلتي

لو كنت أعرف أين أسند جبهتي

ما كان أغراني الصعود

لاتسألي:من أين جئت،وكيف
جئت،وما أريد

تللك السؤالات السخيفة مالدي
لها ردود

ألديك كبريت وبعض سجائر؟

ألديك أي جريدة ماهم ما تاريخها..

كل الجرائد ما بها شيء جديد

ألديك-سيدتي- سرير آخر

في الدار، إني دائما رجل وحيد

أنت ادخلي نامي

سأصنع قهوتي وحدي ،

فإني دائما ..رجل وحيد

تغتالني الطرقات.. ترفضني
الخرائط والحدود

أما البريد.. فمن قرون ليس
يأتيني البريد

هاتي السجائر واختفي

هي كل ما أحتاجه

هي كل ما يحتاجه الرجل الوحيد

لا تقفلي الأبواب خلفك..

إن أعصابي يغطيها الجليد

لاتقفلي شيئا.. فإن الجنس آخر
ما أريد





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:31 pm

قصيدة رحلة في العيون الزرق

أسوحُ يتلكَ العيونْ


على سفن من ظنونْ


أنا فاتحُ الصحو .. فاتحُ


هذا النقاءِ الحنونْ


أشقُّ صباحاً .. أشقُّ


ضميراً منَ الياسمين


وتعلمُ عيناكِ أني


أجدفُ عبرَ القرونْ


أكوِّنُ جزراً .. واُغْر قُ


جزراً .. فهلْ تدركينْ ؟


أنا أولُ المبحرينَ على


أزل منْ لُحُونْ


حبالي هناكَ .. فكيفَ


تقولينَ هذي جفونْ ؟


أنا يومَ غنتْ صواريَّ


تجرحُ صدرَ السكونْ


تساءلتِ ، والفلكُ سَكرى


وبحارتي ينشدونْ


أفي أبدٍ من نجوم ستبحرُ ؟ هذا جنونْ ..


* * *


قذفتُ قلوعي إلى البحر


لو فكرتْ أنْ تهونْ


ويسعدني أنْ ألوبَ


على مرفأٍ لنْ يكونْ ..


عزائي إذا لمْ أعدْ


أنْ يقالَ : انتهى في عيونْ ..




_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:32 pm

قصيدة دارنا الدمشقية






لا بدَّ من العودة
مرةً أخرى إلى الحديث عن دار (مئذنة الشحم) لأنها المفتاح إلى شعري, و المدخل
الصحيح إليه.



و بغير الحديث عن
هذه الدار تبقى الصورة غير مكتملة, و منتزعة من إطارها.



هل تعرفون معنى أن
يسكن الإنسان في قارورة عطر؟ بيتنا كان تلك القارورة.



إنني لا أحاول
رشوتكم بتشبيه بليغ,و لكن ثقوا أنني بهذا التشبيه لا أظلم قارورة العطر ..و إنما
أظلم دارنا.



و الذين سكنوا
دمشق, و تغلغلوا في حاراتها و زواريبها الضيقة, يعرفون كيف تفتح لهم الجنة ذراعيها
من حيث لا ينتظرون...



بوّابة صغيرة من
الخشب تنفتح. و يبدأ الإسراء على الأخضر, و الأحمر, و الليلكيّ, و تبدء سمفونية
الضوء و الظّل و الرخام.



شجرة النارنج تحتضن
ثمارها, و الدالية حامل, و الياسمينة ولدت ألف قمر أبيض و علقتهم على قضبان
النوافذ..و أسراب السنونو لا تصطاف إلا عندنا..



أسود الرخام حول
البركة الوسطى تملأ فمها بالماء.. و تنفخه.. و تستمر اللعبة المائية ليلاً و
نهاراً..لا النوافير تتعب.. و لا ماء دمشق ينتهي..



الورد البلديّ
سجَّاد أحمر ممدود تحت أقدامك.. و اللَّيلكَة تمشط شعرها البنفسجي, و الشِمشير, و
الخبَّيزة, و الشاب الظريف,و المنثور, و الريحان, و الأضاليا.. و ألوف النباتات
الدمشقية التي أتذكَّر ألوانها و لا أتذكر أسمائها.. لا تزال تتسلق على أصابعي
كلَّما أرت أن أكتب..



القطط الشامِّية
النظيفة الممتلئة صحةً و نضارة تصعد إلى مملكة الشمس لتمارس غزلها و رومانتيكيتها
بحريّة مطلقة, و حين تعود بعد هجر الحبيب و معها قطيع من صغارها ستجد من يستقبلها
و يُطعمها و يكفكف دموعها..



الأدراج الرخاميّة
تصعد.. و تصعد..على كيفها..و الحمائم تهاجر و ترجع على كيفها.. لا أحد يسألها ماذا
تفعل؟ و السمكُ الأحمر يسبح على كيفه.. و لا أحد يسأله إلى أين؟



و عشرون صحيفة فـتـل
في صحن الدار هي كل ثروة أمي.



كلُّ زّر فتل عندها
يساوي صبيّاً من أولادها.. لذاك كلما غافلناها و سرقنا ولداً من أولادها..بكتْ..و
شكتنا إلى الله..



***


ضمن نطاق هذا الحزام الأخضر.. و لدتُ, و حبوتُ,
و نطقتُ كلماتي الأولى.



كان إصطدامي بالجمال قدراً يومياً. كنتُ إذا
تعثّرتُ أتعثّر بجناح حمامة.. و إذا سقطتُ أسقط على حضن وردة..



هذا البيت الدمشقي الجميل استحوذ على كل
مشاعري و أفقدني شهِّية الخروج إلى الزقاق.. كما يفعل الصبيات في كل الحارات.. و
من هنا نشأ عندي هذا الحسُّ (البيتوتّي) الذي رافقني في كلّ مراحل حياتي.



إنني أشعر حتى اليوم بنوع من الإكتفاء
الذاتي, يجعل التسَّكع على أرصفة الشوارع, و اصطياد الذباب في المقاهي المكتظة
بالرجال, عملاً ترفضه طبيعتي.



و إذا كان نصف أدباء العالم قد تخرج من
أكادمية المقاهي, فإنني لم أكن من متخرّجيها.



لقد كنت أؤمن أن العمل الأدبي عمل من أعمال
العبادة, له طقوسه و مراسمه و طهارته, و كان من الصعب عليَّ أن أفهم كيف يمكن أن
يخرج الأدب الجادّ من نرابيش النراجيل, و طقطقة أحجار النرد..



***





طفولتي قضيتها تحت (مظلـّة الفيْ و الرطوبة)
التي هي بيتنا العتيق في (مئذنة الشحم).



كان هذا البيت هو نهاية
حدود العالم عندي, كان الصديق, و الواحة, و المشتى, و المصيف..



أستطيع الآن, أن أغمض عيني و أعد مسامير
أبوابه, و أستعيد آيات القرآن المحفورة على خشب قاعاته.



أستطيع الآن أن أعدّ بلاطاته
واحدةً..واحدة.. و أسماك بركته واحدةً..واحدة.. و سلالمه الرخاميّة درجةً..درجة..



أستطيع أن أغمض عيني, و أستعيد, بعد ثلا
ثيين سنة مجلسَ أبي في صحن الدار, و أمامه فنجان قهوته, و منقله, و علبة تبغه, و
جريدته.. و على صفحات الجريدة تساقط كلّ خمس دقائق زهرة ياسمين بيضاء.. كأنها
رسالة حبّ قادمة من السماء..



على السجادة الفارسيّة الممدودة على بلاط
الدار ذاكرتُ دروسي, و كتبتُ فروضي, و حفظتُ قصائد عمر بن كلثوم, و زهير, و
النابغة الذبياني, و طرفة بن العبد..



هذا البيت-المظّلة ترك بصماته واضحة على
شعري. تماماً كما تركت غرناطة و قرطبة و إشبيليا بصماتها على الشعر الأندلسي.



القصيدة العربية عندما وصلت إلى إسبانيا
كانت مغطّاةً بقشرة كثيفة من الغبار الصحراوي.. و حين دخلتْ منطقة الماء و البرودة
في جبال (سييرا نيفادا) و شواطئ نهر الوادي الكبير..



و تغلغلت في بساتين الزيتون و كروم العنب في
سهول قرطبة, خلعت ملابسها و ألقت نفسها في الماء.. و من هذا الإصطدام التاريخي بين
الظمأ و الريّ..وُلِدَ الشعر الأندلسيّ..



هذا هو تفسيري الوحيد لهذا الإنقلاب الجذريّ
في القصيدة العربية حين سافرتْ إلى إسبانيا في القرن السابع.



إنها بكل بساطة دخلتْ إلى قاعة مكيّفة
الهواء..



و الموشحات الأندلسية ليست سوى (قصائد مكيفة
الهواء)..



و كما حدث للقصيدة العربية في إسبانيا حدث
لي, امتلأت طفولتي رطوبة, و امتلأت دفاتري رطوبة, و امتلأت أبجديتي رطوبة..



هذه اللغة الشاميّة التي تتغلغل في مفاصل
كلماتي, تعلَّمتها في البيت-المظّلة الذي حدثتكم عنه..



و لقد سافرت كثيراً بعد ذلك, و ابتعدت عن
دمشق موظفاً في السلك الديبلوماسي نحو عشرين عاماً و تعلمت لغاتً كثيرة أخرى,
إلاَّ أن أبجديتي الدمشقية ظلت متمسكة بأصابعي و حنجرتي, و ثيابي. و ظللتُ ذلك
الطفل الذي يحمل في حقيبته كلَّ ما في أحواض دمشق, من نعناعٍ, و فلّ, و ورد بلدي..


إلى كل فنادق العالم التي
دخلتُها..حملتُ معي دمشق, و نمت معها على سريرٍ واحد.



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
ScOrPiOn
صقر المنتدى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2216
العمر : 30
المهنه : انسان يعيش ويتعايش
البلد,ومنين فيها : من بلدنا
الهوايه : الشعر
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))   السبت فبراير 28, 2009 10:32 pm

قصيدة دكتوراة شرف في كيمياء الحجر

يرمي حجراً..


أو حجرينْ.


يقطعُ أفعى إسرائيلَ إلى نصفينْ


يمضغُ لحمَ الدبّاباتِ،


ويأتينا..


من غيرِ يدينْ..


في لحظاتٍ..


تظهرُ أرضٌ فوقَ الغيمِ،


ويولدُ وطنٌ في العينينْ


في لحظاتٍ..


تظهرُ حيفا.


تظهرُ يافا.


تأتي غزَّةُ في أمواجِ البحرِ


تضيءُ القدسُ،


كمئذنةٍ بين الشفتينْ..


يرسمُ فرساً..


من ياقوتِ الفجرِ..


ويدخلُ..


كالإسكندرِ ذي القرنينِ.


يخلعُ أبوابَ التاريخِ،


وينهي عصرَ الحشّاشينَ،


ويقفلُ سوقَ القوَّادين،


ويقطعُ أيدي المرتزقينَ،


ويلقي تركةَ أهلِ الكهفِ،


عن الكتفينْ..


في لحظاتٍ..


تحبلُ أشجارُ الزّيتونِ،


يدرُّ حليبٌ في الثديينْ..


يرسمُ أرضاً في طبريّا


يزرعُ فيها سنبلتينْ


يرسمُ بيتاً فوقَ الكرملْ،


يرسمُ أمّاً.. تطحنُ بُنَّاً عندَ البابِ،


وفنجانينْ..


وفي لحظاتٍ.. تهجمُ رائحةُ الليمونِ،


ويولدُ وطنٌ في العينينْ


يرمي قمراً من عينيهِ السوداوينِ،


وقد يرمي قمرينْ..


يرمي قلماً.


يرمي كتباً.


يرمي حبراً.


يرمي صمغاً.


يرمي كرّاسات الرسمِ


وفرشاةَ الألوانْ


تصرخُ مريمُ: "يا ولداهُ.."


وتأخذهُ بينَ الأحضانْ.


يسقطُ ولدٌ


في لحظاتٍ..


يولدُ آلافُ الصّبيانْ


يكسفُ قمرٌ غزّاويٌ


في لحظاتٍ...


يطلعُ قمرٌ من بيسانْ


يدخلُ وطنٌ للزنزانةِ،


يولدُ وطنٌ في العينين..


ينفضُ عن نعليهِ الرملَ..


ويدخلُ في مملكةِ الماء.


يفتحُ نفقاً آخرَ.


يُبدعُ زمناً آخرَ.


يكتبُ نصاً آخرَ.


يكسرُ ذاكرةَ الصحراءْ.


يقتلُ لغةً مستهلكةً


منذُ الهمزةِ.. حتّى الياءْ..


يفتحُ ثقباً في القاموسِ،


ويعلنُ موتَ النحوِ.. وموتَ الصرفِ..


وموتَ قصائدنا العصماءْ..


يرمي حجراً.


يبدأ وجهُ فلسطينٍ


يتشكّلُ مثلَ قصيدةِ شعرْ..


يرمي الحجرَ الثاني


تطفو عكّا فوق الماءِ قصيدةَ شعرْ


يرمي الحجرَ الثالثَ


تطلعُ رامَ الله بنفسجةً من ليلِ القهرْ


يرمي الحجر العاشرَ


حتّى يظهرَ وجهُ اللهِ..


ويظهرُ نورُ الفجرْ..


يرمي حجرَ الثورةِ


حتّى يسقطَ آخر فاشستيّ


من فاشستِ العصرْ


يرمي..


يرمي..


يرمي..


حتّى يقلعَ نجمةَ داوودٍ


بيديهِ،


ويرميها في البحرْ..


تسألُ عنهُ الصحفُ الكبرى:


أيُّ نبيٍّ هذا القادمُ من كنعانْ؟


أيُّ صبيٍّ؟


هذا الخارجُ من رحمِ الأحزانْ؟


أيُّ نباتٍ أسطوريٍّ


هذا الطالعُ من بينِ الجُدرانْ؟


أيُّ نهورٍ من ياقوتٍ


فاضت من ورقِ القرآنْ؟


يسألُ عنهُ العرَّافونَ.


ويسألُ عته الصوفيّونَ.


ويسألُ عنه البوذيّونَ.


ويسألُ عنهُ ملوكُ الأنسِ،


ويسألُ عنهُ ملوكُ الجانْ.


من هوَ هذا الولدُ الطالعُ


مثلَ الخوخِ الأحمرِ..


من شجرِ النسيانْ؟


من هوَ هذا الولدُ الطافشُ


من صورِ الأجدادِ..


ومن كذبِ الأحفادِ..


ومن سروالِ بني قحطانْ؟


من هوَ هذا الولدُ الباحثُ


عن أزهارِ الحبِّ..


وعنْ شمسِ الإنسانْ؟


من هوَ هذا الولدُ المشتعلِ العينينْ..


كآلهةِ اليونانْ؟


يسألُ عنهُ المضطهدونَ..


ويسألُ عنهُ المقموعونَ.


ويسألُ عنه المنفيّونَ.


وتسألُ عنهُ عصافيرٌ خلفَ القضبانْ.


من هوَ هذا الآتي..


من أوجاعِ الشمعِ..


ومن كتبِ الرُّهبانْ؟


من هوَ هذا الولدُ


التبدأُ في عينيهِ..


بداياتُ الأكوانْ؟


من هوَ؟


هذا الولدُ الزّارعُ


قمحَ الثورةِ..


في كلِّ مكانْ؟


يكتبُ عنهُ القصصيّونَ،


ويروي قصّتهُ الرُّكبانْ.


من هوَ هذا الطفلُ الهاربُ من شللِ الأطفالِ،


ومن سوسِ الكلماتْ؟


من هوَ؟


هذا الطافشُ من مزبلةِ الصبرِ..


ومن لُغةِ الأمواتْ؟


تسألُ صحفُ العالمِ،


كيفَ صبيٌّ مثل الوردةِ..


يمحو العالمَ بالممحاةْ؟؟


تسألُ صحفٌ في أمريكا


كيف صبيٌّ غزّاويٌّ،


حيفاويٌّ،


عكَّاويٌّ،


نابلسيٌّ،


يقلبُ شاحنةَ التاريخِ،


ويكسرُ بللورَ التوراةْ؟؟؟







_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sports.ahlamuntada.net
 
مكتبة نزار قبانى (( كل ما كتب...... ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 17انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 5, 6, 7 ... 11 ... 17  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية التربيه الرياضيه جامعة الاسكندريه :: الشعر والخواطر-
انتقل الى: